lundi 1 octobre 2007

شهادات من تاريخ النضال الوطني :كتاب ( بني خدّاش و جيرانها عبر الحركات النضالية)


كتاب ( بني خدّاش و جيرانها عبر الحركات النضالية)
للكاتب : عمار السوفي .

ملخص بعض فصول من الكتاب :

الفصل الخامس: النشاط الوطني للحوايا خارج منطقة بني خداش:
بطلب من الحزب الدستوري سنة 1953م سافر القا ئد مصباح جربوع إلى طرابلس لتخفيف حدة التوتر في الجنوب التونسي. و لكن رجلا مثل مصباح لا يمكن أن يبقى مكتوف الأيدي و هو البطل الذي اكتسب خبرة كبيرة في حرب العصابات . و لذلك نجد مصباح جربوع يشارك ، صحبة إخوانه من قادة المناطق الأخرى للجنوب كالطاهر والساسي الأسود و لزهر الشرايطي و المهذبي في معركة جبل بوهدمة ، و هناك التقى مصباح بثوار آخرين من الحوايا كانت انطلاقتهم من الشمال الغربي حيث شاركوا في مجموعة ثوار المحجوب بن علي بجبال نفزة و جبال خمير وهم الطاهر بن يحي المهداوي و عبدالكريم المحضاوي و عمر بن عبدالله الجباهي و عبدالله الشاوش الجباهي و سالم الجباهي شهر الورغمي نسبة لسكان الجنوب الشرقي شهيد معركة جبل(برقو).

و شارك مناضلون من الحوايا في منظمة السود الإحدى عشر، و هي منطمة تعمل ضد الخونة و عملاء المستعمر. و من بين هؤلاء السود الإحدى عشر نجد ثلاثة من الحوايا و هم أحمد بن بلقاسم الزموري و عمر بن عيسى المسعودي المحضاوي و مبروك الكمنتر.
و من أبرز العمليات الفدائية التي قام بها السّود الحوايا قتلهم لرئيس جريدة النهضة الشاذلي القسطلي الذي رشح نفسه للإنتخابات البلدية التي قاطعها التونسيون ، فكمن له عمر المسعودي و أحمد الزموري و أطلقا عليه النار فهوى صريعا، و لاذ الفدائيان بالفرار فاختفيا بوكالة الغرابلية الكائنة بسوق اللفة عند مؤجريها من المكارزة أصيلي بني خدّاش.
و شارك الحوايا في معارك الجلاء، التي بدأت بأحداث 1جوان 1957م. و من هذه المعارك الشهيرة معركة رمادة 1958م، التي انبرى فيها القائد مصباح جربوع يختار من المتطوعين من تُرضيه صحبتهم في مثل هذه المهمات الصعبة. و في هذه المعركة استشهد البطل مصباح جربوع و لكن لم يعلن عن استشهاده إلاّ في غمرة الإحتفالات بالجلاء و بعد أكثر من شهر أي يوم الخميس 26 جوان 1958م مما أثار بعض الشكوك و الرّيبة حول ظروف استشهاده والجهات المسؤولة عن ذلك و هل هنالك من له مصلحة في الخلاص منه؟ و هل فعلا أصيب إثر الغارة الجويّة؟
و لقد حضر السيد عبدالله فرحات موكب تشييع جثمان شهيد الوطن مُوفدا من قبل رئيس الدولة ، كما حضرها السيد الطيب المهيري كاتب الدولة للداخلية و السيد عبدالمجيد شاكر مدير الديوان السياسي و السيد محمد الأمين والي مدنين و السيد محمد الماطري والي قابس. و لقد بعث خبر استشهاد المجاهد مصباح جربوع موجة من الحزن و الأسى و الغضب داخل بلدة بني خدّاش و خارجها و في ذلك قال الشاعر ضو الأبيض مرثيته للفقيد، ومنها نقتطف : نهاراللجت وفايته مقريّة التلفون خبّر و الكلام انشا د
و جاء لبني خدّاش تل ضيق عشية و من الحوايا اصّنتوه أفراد
بكت النساء و الرجال و الذرية حتى صغير السنّ كيف انزاد
على قايد الثوار و الوطنية نهار الخميس كبّوا عليه الحاد.

كما كان لأهالي بني خداش مساهمة في معركة الجلاء عن بنزرت، و في هذه المعركة استشهد من الحوايا عبدالله بن سالم الميساوي البوعبيدي. و في يوم المعركة التجأ عدد غفير من رجال الحرس و الجيش التونسي إلى منزل المناضل عبدالحميد بن عبدالله الزموري فأخفاهم في بيته ، و لقد ذكر الرئيس بورقيبه دوره الوطني في معركة الجلاء و أثنى عليه .

الفصل السادس: البعد المغاربي و العربي لثورة الحوايا:

كانت لبني خداش علاقات تجارية متينة بقبائل سوف الجزائرية. و كانت معبرا للحجاج القاصدين بيت الله الحرام من الجزائريين و المغاربة عبر الصحراء. و كانت للحوايا مساهمة فعالة في ثورة قبائل الجنوب سنتي 1914ـ1915م حين انضمت قبيلة الودارنة معززة بعناصر من الحوايا و بني زيد والمرازيق إلى ثورة المجاهد الكبير خليفة بن عسكر النالوتي بالتراب الليبي.
و من الحوايا أرسلت بعثات للتدريب على حرب العصابات على ثلاث دفعات ابتداء من 1953م ،و ذكر الكاتب عشرين اسما. و تحدث الكاتب عن رحلة هؤلاء المتطوعين إلى ليبيا ثم مصر و كيف تمت ، و عن نوعية التدريبات، و عن كيفية العودة من مصر ، و عن الدور المصري الليبي في دعم الثورة بالسلاح، و عن الدعم الإعلامي المصري لثورة (1952ـ 1954م).و تحدث الكاتب عن و قائع نضالية شاركت فيها عناصر مغاربية مجاهدة على أرض الحوايا ، كمعركة (إرنيان) يوم11سبتمبر1954 ومعركة الحشانة و غيرها من المعارك و خاصة فيما يسمى بمعارك حرب التحرير التي كان على رأسها الزعيم صالح بن يوسف.وشارك الحوايا ، أيضا، في الثورة الجزائرية ، و نجد من بين هؤلاء الطاهر بن يحي المهداوي ، و قد كان هذا الأخير على علاقة بأحمد بن بلة و أولاد باللاغة بتلمسان الذين اساضافوه سنة 1982م اعترافا بجميله على الثورة الجزائرية.كما شارك من الحوايا في الثورة الجزائرية عبدالرحمان لجنف المهداوي. فثورة الحوايا لم تكن متعوقعة على نفسها ن بل ربطت علاقات داخل الوطن و خارجه.


الفصل العاشر: موقف أنصار اليوسفية ببني خدّاش:

لقد أظهر مصباح جربوع و لاءه التام للديوان السياسي أي لبورقيبه ، و أيده في ذلك أخوه علي جربوع و ضو الحرابي من الثوار. و كذلك أستطيع أن أؤكد أن امحمد السنوسي المسؤول عن الشباب الدستوري في أول شعبة تأسست في بني خدّاش كان من أنصار بورقيبة وقد انخرط بعد الإستقلال في سلك الحرس الوطني ، و قد وسمه هذا الأخير ، و قد استقيت ذلك من عائلة الفقيد ، إذ أني أعرف كل أفراد عائلة السنوسي ، فبورقيبة لا يطيق أن يفعل ذلك إلا مع شخص مُوال له و نفس الشيء بالنسبة للمناضل أحمد لخزوري من عرش الزمامرة، قد وسمه بورقيبه بعد الإستقلال، و اشتغل في الشرطة التونسية ، فقد كان بورقيبيا ، و اعرف ذلك جيّدا بحكم صداقتي للعائلة، و قد زرت أرملته و أبناءه في الصائفة الفارطة.
أمّا بقية الثوار فكانوا إلى جانب محمد بن ضو البوبكري الذي أعلن منذ ظهور الخلاف تأييده لصالح بن يوسف و كان إلى جانبه القائد محمد قرفة و علي بن أحمد المهداوي و عبدالستار عاشور، فاغلب ثوار (1952ـ 1954) انحازوا إلى ما يعرف بالأمانة العامة و خاصة أولئك الذين تدربوا في المعسكرات الليبية و المصرية .
تحدث عن بداية المواجهات بين اليوسفيين و البورقبيين،و عن تكوين جيش التحرير، و قد كان المجاهد محمد قرفة قائدا لفرقة الحوايا في جيش التحرير، و عدد لنا معارك جيش التحرير و التي اندلعت أغلبها على أرض بني خدّاش. ففي أوائل شهر مارس 1956م أخذت القوّات المؤلفة لجيش التحرير الموالي لصالح بن يوسف تتجمع ببني خداش قادمة من كل مناطق ولاية مدنين ، كما وفدت على المنطقة جموع من ثوار اليوسفية من منطقة مطماطة. و يوم 4مارس 1956م
و قع أوّل اجتماع بقصر (الخراشفة ) ضمّ 388 ثائرا من ثوار الجنوب الشرقي معهم ثلاث ثوار جزائريين وآخر مغربي. و من هؤلاء الثوار ذكر اسم الثائر الجزائري الحاج بلقاسم قمع الذي جلب سلاح الهاون من مصر . و من معارك جيش التحرير ، معركة( أخشيم الكلب ) ليلة 11مارس 1956م، و معركة العشرات قرب قصر الجراء يوم 13مارس 1956م، و معركة غار الجاني بين بني خداش و غمراسن يوم 14مارس 1956م ، و معركة (وارججين) 14 مارس 1956م،و معركة (مورو) يوم 15 مارس1956م في تطاوين، و معركة ( مقر و مسالخ) يوم 17 مارس 1956م بقيادة محمد قرفة و علي بن عمار المحضاوي، و معركة ( سيدي أسطوط)يوم 18مارس 1956م، و معركة (الحشانة، أثمان و البرازلية)يوم 8 أفريل 1956م، و معركة (جبل مغطى) 16 جوان 1956م.
و في صائفة 1956م ألقي القبض على محمد قرفة ، و سجن بمطماطة، و لكنه بطريقة ذكية و غريبة تمكن من الفرار، و لكن القائد ألقي عليه القبض من جديد ، بطريقة هي من أبشع الدسائس التي أحيكت على تراب المنطقة. و عُرض البطل محمد قرفة على محكمة الشعب و كانت محاكمته فيها الخصم و الحكم واحد. و أثناء جلسة محاكمته سئل عن أسباب تمرده قال : (لقد قمت بأعمال كبيرة ، و كافحت كفاحا شديدا ضدّ فرنسا في سنة 1952م و لو اعتقتلتني لقطعتني إربا إربا . لقد كنت أمكث بدون أكل مدة 12يوما ، و لا أسمح لنفسي بنهب إخواني التونسيين و أكتفي بأكل النبات .) و عن ظروف اعتقاله و ما لقيه من عذاب يقول: ( بقيت شهرا و 25يوما تحت الضّرب و العذاب ، و أنا موثوق بالحبال)، و أخيرا قلت لهم : (اكتبوا ما تريدون و أمام الله نتقابل). و حكم على محمد قرفة بالإعدام شنقا ، و لم تشفع له بطولاته و نضالاته ضد الإستعمار و هو القائل : ( لن أسلم سلاحي و بورقيبة يقبع في المنفى).
كما حوكم في نفس القضية كل من غرس الله المحضاوي و غرس الله بن عمار ب5سنوات مع الإسعاف بتأجيل التنفيذ، و سعد بن مبروك القومي بخمس سنوات أشغالا شاقة، و غيرهم من مناضلي الحوايا.
و تحدث الكاتب عن محاكمة الطاهر بن يحي المهداوي و من معه ، ولغرابة هذه المحاكمة و ما أحاط بها من حيثيات أفرد لها المؤلف كُتيبا على شاكلة قصة يروي فيها كيف أنّ هذا المناضل ولد في حياته ثلاث مرات،بأسلوب قصصي جذاب كان قد نشره.
و من المحاكمات التي عرفها مناضلو الحوايا محاكمة المناضل عبدالحميد بن عبدالله الزموري، الذي استوطن مدينة بنزرت منذ 1948م، و هو من الذين يغارون على اللغة العربية و الثقافة الإسلامية . فهو أول من بعث مكتبة و طنية لنشر الكتاب العربي ببنزرت سمّاها (مكتبة الشبان المسلمين)، و كان المناضل يبعث بالصحف للحبيب بورقيبة بمنفاه بجزيرة جالطة عن طريق بعض البحارة. و نظرا لهذه العلاقة بين بورقيبة و المناضل الزموري فأول خطاب ألقاه بساحة 18 جانفي 1952م ببنزرت كان ينقل لوسائل الإعلام عبر الهاتف الخاص بالمناضل عبدالحميد الزموري. و أثناء الخلاف اليوسفي البورقيبي لم يتحفظ الزموري عن إعلان ولاءه للأمانة العامة، رغم الصداقة التي تربطه ببورقيبة. و كان عبدالحميد الزموري على صداقة متينة بعبدالعزيز العكرمي أحد العناصر الرئيسية في قضية (لزهر الشرايطي)
و حوكم المناضل عبدالحميد الزموري بعشرين سنة أشغالا شاقة قضى منها سنوات بغار الملح و سجن الناظور ببنزرت و حين اشتد به المرض بالسجن نقل للتداوي بالسجن المدني بالعاصمة، وأفرج عليه لتعكر صحته بعد قضاء ما يقارب العشر سنوات .

المصادر التي اعتمدها الكاتب في إعداد مثل هذه المادة:

ـ الأباضية في موكب التاريخ : علي يحي معمر
ـ مداخلة أ. سعد غزال ـ ملتقى مصباح جربوع ـ مدنين1986
ـ دماء على الحدود ـ محمد المرزوقي
ـ محمد الدغباجي: محمد المرزوقي
ـ من الصعلكة الشريفة إلى البطولة الوطنية : أ.فتحي ليسير
ـ ثورة المرازيق: محمد و علي المرزوقي
ـ البلاد التونسية في فترة ما بعد الحرب ـ منشورات المعهد الأعلى لتاريخ الحركة الوطنية
ـ الشهيد مصباح جربوع : أ. محمد المرزوقي
ـ تاريح تونس : أ. محمد الهادي الشريف
ـ الحركة اليوسفية بالجنوب التونسي: عروسية التركي نسخة مهداة للمعهد الأعلى لتاريخ الحركة الوطنية قبل الطبع.
ـ الحركة الوطنية التونسية : رؤية قومية جديدة :الطاهر عبدالله
ـ الدليل الثوري لتونس : ابراهيم طوبال
ـ الحبيب بورقيبة، سيرة زعيم : الطاهر بلخوجة
ـ صالح بن يوسف (حياة كفاح) ـ منصف الشابي
ـ نحن أمة : علي البلهوان
ـ حياتي ، أرائي، جهادي : الحبيب بورقيبة
ـ المقاومة المسلحة بجهة الأعراض: عروسية التركي ( مخطوطة)
ـ حقائق : بوادي دي لاتور
ـ مجموعة من الصحف بالعربية و الفرنسية( العمل ،لوفيغرو،الزهرة، الاهرام، الصباح، ابراس، النهضة، صدى الزيتونة، مجلة حقائق العدد799)
Fonds(Quai d orsay) Bobine 1O
Fonds(Shat) Bobine 391
Fonds(Shat) Bobine392

8 commentaires:

Kibitz a dit…

يعطيك الصحة على هاللمحة التاريخية

مشيت لبني خداش وروحت بذكريات حلوة برشة

من طباع اهلها البشاشة الكرم والكلمة الطيبة الموزونة

تحية ليهم

Anonyme a dit…

Prière me communiquer l'adresse mail de mme aroussia tourki en vue d'un contact pédagogique
bm62a@yahoo.co.uk

Anonyme a dit…

Prière me communiquer l'adresse mail de mme aroussia tourki en vue d'un contact pédagogique
bm62a@yahoo.co.uk

Anonyme a dit…

نعم لاهالي بني خداش دور كبير في الحركة الوطنية التونسية و لكن لمسعود الشنناوي و اخيه المقطوف البكاي دور ايضا في نشر الوعي الوطني منذ الاربعينيات

Anonyme a dit…

شكرا لك على هذه المعلومات الدقيقة ولكن أريد ان أضيف إليك يا أخي العزيز ما يلي:
1/ المكارزة وهم القرامسة يا أخي العزيز ليسوا أصيلي بني خداش بل أنهم قدموا من قرماسة نازحين ليحتموا بقبائل الحوايا الأصليين وهم الذين يملكون بالظاهر وهم أولاد مهي والمحاضة وأولاد بوعبيد واللمالمة وسأمدك ببعض التفاصيل لاحقا وشكرا

Anonyme a dit…

2/ نسيت المحاضة يا أخي العزيز أكبر المناضلين بالجهة وكذلك اللمالمة وغكتفيت بذكر القرامسة والزمامرة وأقبلها مني بكل صدر رحب أنك قصرت في ذكر حقائق كبيرة وهامة جدا وشكرا

LAMLOUMI MABROUK a dit…

شكرا علئ هذا الاجتهاد المحمود لكن يا اخي نسيت او غابت عنك اسماء اخرى وجهات شاركت في حرب التحرير و استطيع ان امدك بعشرات الىسماء التي ادت دورها(بلاش مزية منهم,ولي اقارب من المرافقين للمناظل الجربوع ,مثل (مفتاح و امحمد بن صالح اللملومي, الخ,,,,

midi haytham a dit…

كشف تسربات المياه
شركة نقل اثاث بالرياض
شركة تخزين اثاث بالرياض
شركة تخزين عفش بالرياض
شركة تنظيف فلل بالرياض

شركة تنظيف منازل بالرياض
شركة تنظيف موكيت بالرياض


شركة تنظيف بيوت بالرياض



افضل شركة تنظيف في الرياض
شركة تنظيف منازل بالرياض

شركة رش مبيدات بالرياض
شركة مكافحة حشرات بالرياض
شركة عزل خزانات بالرياض
‫كشف تسربات المياه



ترميم المنازل